عام

مدير عام جمعية النجاة الخيرية أزمة فايروس كورونا تكشف المعدن الأصيل للشباب الكويتي

 

تقدم مدير عام جمعية النجاة الخيرية د. محمد الأنصاري بالشكر لكل المتطوعين والعاملين بجمعية النجاة الخيرية على ما قدموه خلال مواجهة فيروس كورونا، ولكل من قدم جهده وماله ووقته لخدمة الوطن الغالي الكويت.
وقال الأنصاري: لم تشكل الظروف الحالية من حظر كلي واحتياطات أمن وسلامة حرصنا على الالتزام بها عقبة في طريق متطوعينا وموظفينا بل نجحوا في تطويعها والاستفادة منها في أعمالهم الإنسانية والتطوعية.
وأكد الأنصاري أن الأزمة كشفت المعدن الأصيل للشباب الكويتي المحب لوطنه حيث حرصوا على التطوع في كافة المواقع وكانوا دوماً في الصفوف الأمامية، وقد بلغ عدد المتطوعين في أنشطة ومشاريع جمعية النجاة الخيرية منذ بداية الأزمة حتى الآن 2800 متطوع من العاملين بالنجاة و الفرق التطوعية .
وأشاد الأنصاري بما قدمه موظفو جمعية النجاة الخيرية، الذين يقومون يوميا بتوزيع السلال الغذائية والوجبات على العمالة المتضررة والجاليات، ويساهمون في تلبية احتياجات المحاجر والأطقم الطبية من الوجبات الغذائية بالتعاون مع الجهات الحكومية، ويقدمون التوعية للجاليات بكل اللغات عن طريق الخطوط الساخنة للجنة التعريف بالإسلام.
وأضاف: فخور بما قدمه الموظفون والمتطوعون، وبأنني جزء من هذه المنظومة التي عبرت عن حبها للكويت بشكل عملي، وسعيد بالروح الأخوية التي تسود العمل، والعلاقات الإنسانية الرائعة بين كل العاملين.
وفي ختام تصريحه قال الأنصاري: لا أملك إلا الدعاء لكل المتطوعين والموظفين، ولكل من ساهم وشارك في خدمة وطنه خلال الفترة الماضية بأن يجزيهم الله خير الجزاء، وأقول لهم: ما قدمتم من جهود لن تضيع عند الله وعند الناس، ولن تنسى لكم الكويت مواقفكم المشرفة في هذه المحنة، وانتظروا جوائز السماء من توفيق ورزق وبركة في أعمالكم وأعماركم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock