المقالات

نعم نحن مطبلون

لم أتفأجأ من شقيقي العربي الذي نتقاسم معه ذلك الحيز من الفضاء الإلكتروني وبعد سؤالات وجوابات عن الحال والشؤون دلفنا إلى الإعلام وشؤونه وشجونه وهل سيقام مؤتمر الإعلام السعودي في نسخته الثانية بعد أن حقق نجاحا كبيرا في نسخته الأولى العام الفائت ، بادرني شقيقي بقوله أنتم أيها الاعلاميون السعوديون مطبلون ، وليس لكم إلا تمجيد الوطن والحاكم ولا تتعرضون لمتطلبات الشعب واحتياجاته!
فأستجمعت قواي وعلمت أنني مع جولة أخرى قد يطول بنا الوقت ونحن في حوار فقلت له يبدو أنك لا تشاهد ما تنثره جرائدنا الورقية وصحفنا الإلكترونية من هموم وشؤون الوطن عبر محلياتها ويبدو انك لست مهتما بالقراءة لذا سأحيلك على البرامج الشهيرة على قناة شهيرة بعناوين مختلفة كلها تصب في معالجة أوضاع المواطنين مباشرة مع مسؤولي الأجهزة الحكومية فمن برنامج “بلا شك”للحارثي رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الحالي إلى برنامج “الثامنة ” للشريان فبرنامج”معالي المواطن” للعليان والقافلة تسير والكلاب تنبح ، لكن اعرف أن ما قلته هي “شنشنة من اخزم” فلست محبًا لوطني ولا لشعبي ، أنت تريد ضرب لحمتنا الوطنية في مقتل !
انت تريد منا تأليب الشعب على قيادته ليتحقق ما في نفوسكم المريضة والحاقدة !
انت عندما تنتقد بصلافة أداء جهاز حكومي لديك أو تنتقد الحكومة لديك فأنت ليس مايقودك مصلحة شعبك بقدر ما تهمك مصلحة ذلك الحزب ومايدفعه لك وذاك الصحفي وتلك الوسيلة الإعلامية تنتقد من جهتها تلك الحكومة لمصلحة حزبها فهي بوق لذلك الحزب وانت بوق أجوف لذلك الحزب “كل حزب بما لديهم فرحون” .
لكن أن طلبت أنا وكل إعلامي أوغير أعلامي فلنا الحق أن نطبل فنحن مطبلون لانجازات بلد استحالت صحرائه القاحلة إلى ناطحات تلوح في السماء .
نعم مطبلون لدولة وقيادة تدفع 3ملايين دولار لصد طائرة درون قيمتها 200دولار حتى لاتصاب هجرة حدودية وسكانها بأذى.
نعم مطبلون لدولة وقيادة دفعت لموظفيها رواتبهم ويبقون في منازلهم أثناء جائحة كورونا وتحملت مانسبته 60%من رواتب موظفي القطاع الخاص أثناء الحجر.
نعم مطبلون لدولة وقيادة فتحت أذرعها ومستشفياتها وفنادقها لمرضى كورونا لمواطنيها وضيوفها من المقيمين مجانا في وقت رأينا دولا لا تسجل الارقام الحقيقية لمصابي فيروس كورونا حتى لا تتأثر السياحة،
نعم مطبلون ومطبلون لدولةتستقبل شهدائها و يعزي مسؤوليها أسرهم ويواسونهم في منازلهم ويمسحون رؤوس صبيانهم وتذرف دموعهم ويدفعون لهم ملايين الريالات.
نعم مطبلون لدولة تدفع 500الف ريال لمتوفى -مواطنا كان ام مقيما- توفاه الله أثر جائحة كورونا منذ بداية الجائحة إلى تاريخ كتابة المقال وليس عليهم من عنت هذا ما كتبه الله على بلاد المعمورة جمعاء فهات لي بلدا مثل بلدي السعودية.
نعم مطبلون لدولة أعتنت بالحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة في منى وعرفات لم تشهد على مدى تتابع الحكومات الإسلامية المتعاقبة مثل ماحظيت به في حكومتي المملكة العربية السعودية ،
نعم مطبلون لدولة طبعت ملايين النسخ من كتاب الله الكريم في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ووزعته على شتى أنحاء العالم.
نعم مطبلون ومطبلون لانجازات الوطن الماثلة أمام العيان في وقت انت وغيرك تطبل على جماجم وأشلاء ودماء مواطنيك بدبابات رئيس حزبك،
يثنيني الحياء واتوارى خجلا من أن اذكرك واذكر اسم بلدك ياصديقي ليس احتراما لك أو تهيبا لكن يمنعني ضيوفنا من بلدك بيننا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى